المواضيع الأخيرة

» تريد ان تعرف صورتك اية من سكان الارض ادخل هنا ورايا هههههههه
الأربعاء يناير 09, 2008 8:56 pm من طرف العاصفة الهوجاء

» انا عضو جديد فهل من مرحب
الثلاثاء يناير 08, 2008 8:44 pm من طرف العاصفة الهوجاء

» ما ذا وجد الزوج عند زوجته عندما عاد من السفر؟؟
الإثنين يناير 07, 2008 10:48 am من طرف العاصفة الهوجاء

» لم اسال نفسى لماذا احببتك؟؟؟
الإثنين يناير 07, 2008 10:33 am من طرف العاصفة الهوجاء

» !!@@ أرحـــل أم أبقي هنــــا @@!! ..؟
الإثنين يناير 07, 2008 10:28 am من طرف العاصفة الهوجاء

» حين يموت الضمير..
الإثنين يناير 07, 2008 10:19 am من طرف العاصفة الهوجاء

» هل تعلم ان ...................
الأحد يناير 06, 2008 9:36 pm من طرف العاصفة الهوجاء

» حكم مفيده.........وكلمات
الأحد يناير 06, 2008 6:22 pm من طرف العاصفة الهوجاء

» عندما تذوب الشموع
الأحد يناير 06, 2008 6:12 pm من طرف العاصفة الهوجاء

التبادل الاعلانى  اعلن لدينا

سحابة الكلمات الدلالية


تعالوا معي في زيارة لقلعة دراكيولا الحقيقية ... قصة مخيفة سن

شاطر
avatar
دمعة تائب
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 192
العمر : 34
البلد : مدينة التائبين
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 24/10/2007


100فل: 500

تعالوا معي في زيارة لقلعة دراكيولا الحقيقية ... قصة مخيفة سن

مُساهمة من طرف دمعة تائب في الخميس نوفمبر 01, 2007 7:43 pm

هل تحبون دراكيولا ؟ ...... ماذا ؟ .... تعشقونه ..... هل تجرؤون إذن على زيارة قلعته في ترانسلفانيا برومانيا ؟ ...... لا تفزعوا لهذا الحد .... أعدكم أن نكون معا جميعا وألا يفترق أحدنا عن الآخر .... والفتيات ... عليهن مداراة أعناقهن جيدا .... فلست أضمن أي شيء ..... ربما أكون أول الهاربين لو رأينا شيئا ما بالداخل .
سأسمح لنفسي أن أكون مرشدكم خلال هذه الرحلة الجماعية .... لكن عدوني أن تؤجلوا جميع أسئلتكم حتى ننتهي ونعود ..... هذا لو عدنا .... أعني أني سأبذل قصارى جهدي لنعود .... والآن يبدو أنني ثرثرت كثيرا ... وأسمع بعض أصوات التأفف من سريعي الملل ..... لا تعجلوا لهذا الحد ... فسنبدأ على الفور ..

نحن الآن في شارع بران ... طبعا هذه القلعة هي قلعة دراكيولا نفسها ... هل كنتم تظنون أننا سنجد قلعة أشباح مهجورة يلفها الضباب وتحوم حولها الخفافيش طيلة الوقت ... لا يا أعزائي .... فما لا تعرفونه عن دراكيولا أنه كان ذا حس مرهف وذوق عال ..... لا تستغربوا لهذا الحد ... وعموما ها نحن نمشي ولم يعد على بلوغنا القلعة إلا ربع ساعة على الأكثر ..... والآن ها نحن قد اقتربنا إلى حد ما ...



لسنا هنا بصدد ذكر تاريخ القلعة .... فلسنا سياحا .... وإلا لكانت السلطات الرومانية قد تكفلت بنا .... نحن ياأصدقائي مجرد متطفلين ندخل هذه القلعة بدون إذن أحد ولابد أن نحرص على التخفي جيدا .... هل فهمتم كلامي ..... والآن نحن على بعد أمتار من هدفنا .



مهيبة ... أليس كذلك ؟ ....وقد بنيت على هضبة عالية كما هي العادة مع أي مصاص دماء يحترم نفسه ..... ولكن هذا لن يفت في عضدنا .. علينا أن ندور حولها ربما وجدنا الأمر أسهل من الجهة الأخرى .



ياللرومانسية .... ورود حمراء .... إن دراكيولا يرحب بنا حتما .... لا يظنن أحد أنه يحب الورود بأي حال .... هو يحب لونها فقط ..... فمن الصعب عليه أن يلطخ قلعته بالدماء .... فرأى أنه أكثر جاذبية لو كان الأمر بالورود الحمراء القانية ..... يبدو أن الصعود من هنا مستحيل أيضا. .... لنتابع الدوران .



رائع إنه سلم .... يبدو أن حظنا سيكون جيدا اليوم ...... لقد حسب دراكيولا حسابنا ..... هيا لنسر في طابور منتظم حتى الأعلى .... واخفضوا أثواتكم فقد اقتربنا كثيرا ..... الآن .... هل صعد آخر واحد ؟ ..... هل الجميع هنا ؟ .... والآن أين نحن ؟ ......



تبدو حديقة ..... معذرة لهذه الملحوظة الذكية ..... لكن لم أراكم مرتعبين هكذا ؟ ..... آه .... هل ذلك القبر هو مايخيفكم ؟ ..... ماذا ؟ .. هناك قبر مفتوح بجواره .... ماذا دهاكم ؟ لقد أتيتم لقلعة دراكيولا .... فماذا كنتم تتوقعون أن تجدوا فيها ؟ .... أحيانا يخيل إلي أنكم تبالغون قليلا ... .. والآن قد اقتربنا جدا .... من هذا ؟
ألم أنبه للجميع ألا يتجاوزونني .... والأن عد مكانك ....... مارأيكم ؟ .... هل نصعد وندخل مباشرة ؟ ........ في الحقيقة أود التجول بالخارج قليلا ثم نعود إلى هنا ....



هذا جميل ..... هذا الرجل مولع باللون الأحمر تماما .... لنواصل التجول .....



سلم يصعد لمكان ما ... أظنه يصعد إلى السطح .... لسنا بصدد كشف أنفسنا هنا ..... لنواصل ...



واضح أن هذا جسر تم بناؤه حديثا ... إنه يصل للدور الأرضي من القلعة مباشرة .... يبدو أن بالداخل أشياء مثيرة لنراها معا ..... دعونا نعود إلى السلم الذي اتفقنا أن نعود إليه ..... فلم أعد أحتمل البقاء في الخارج لحظة أخرى .



والآن فلندخل مباشرة
تابع بالأسفل .....
هل نحن مكتملون ؟ ....... لا أود نسيان أحد ما بالخارج ..... يبدو أن الباب مفتوح يارفاق .... ألم أقل أن دراكيولا حسب حسابنا ...... والآن فلندخل ....



آه .. بدأ ذوق دراكيولا الحقيقي يظهر هنا .... ياللكراسي البشعة .... يبدو أنه لم يكن يجلس أبدا ...



وهل هذين هما قرني غزال ؟ ......... عجبا .... معذرة .... كان يجب علي أن أقوم بعمل الدليل الذي يخبركم أن هذا الكرسي هو ذلك الكرسي المقدس الذي كان الكونت دراكيولا يجلس عليه يفكر في أمور حياته العامة .... وإلخ من هذا الهراء ..... لكن يبدو أن كل ما أفعله هو مشاركتكم الدهشة فحسب ...... لا عليكم .... فلنغادر هذه الغرفة الكئيبة .




هل هذه غرفة النوم ؟ .... لا .. إن هذا المخلوق ينام عادة في تابوت ..... ثم وما هذه .... شجرة عيد الميلاد ؟..... في الواقع بدأت أغير فكرتي عن دراكيولا هذا حقا ..... رأيت سلما صغيرا في آخر الغرفة الأولى .... لم لا نجربه ...



غرفة عادية جدا قد تكون في بيت أي منا ..... مالجديد في كل هذا السخف .... يبدو أن هناك نافذة .... فلنر ماذا تطل عليه ....



وهذه غرفة أخرى كئيبة ..



في الواقع بدأت أمل الموضوع .... تعالوا نوغل أكثر بالداخل .... هذه نافذة أخرى ... فلنر أين نحن الآن ...



ماهذا ؟ .... يبدو أننا لسنا وحدنا هنا .... هناك سائحين أو سائحتين هناك ..... أرى شيئا ما في المنتصف ..... ماهو ؟ ..... أهو بئر ...... فلنحاول أن نجد نافذة أقرب قليلا .....



ماهذا ؟ ... هل هو مهرجان من نوع ما .... هل يحتفلون بالبئر ؟ ..... يبدو أن هذا البئر له أهمية خاصة ...... أها .... تذكرت ..... قرأت مرة أن هناك بئرا كان يستخدمه دراكيولا للدخول والخروج من القلعة بدون أن يره أحد ...... هذا مثير ..... طبعا لا يخفى علينا السبب . .... والآن إنهم ينصرفون ..... إنها فرصتنا للنزول الآن .



إننا بالأسفل ...... من التقط هذه الصورة الباهتة ..... انتبه أيها المصور .... فالمرء لا يذهب لقلعة دراكيولا مرتين ... ونحن لا نريدأن نفوت ذه اللحظات الثمينة . .... والآن انظروا معي ..... إنها القلعة . .... قلعة دراكيولا .



والآن ..... حان الوقت .... فلندخل البئر
تابع بالأسفل ........
نسيت أن أريكم هذا .... إنه دراكيولا ....



أقصد تمثال دراكيولا ..... هو بشع ؟ ..... حسنا .... هذا متوقع على أية حال ..
الآن نحن بداخل البئر السري لدراكيولا .....من أرادأن يتخلف فليعد من نفس الطريق الذي جئنا منه ... أنا سأكمل الأمر حتى نهايته .... من معي ؟ ...... حسنا دعونا لا نضيع وقتا .... هيا بنا ...



ياللمهابة .... ياله من ممر ..... يبدو أن حياة مصاصي الدماء شاقة جدا ..... فلنكمل الممر حتى نهايته ..... ها نحن قد خرجنا .... أين نحن ؟ ...



يبدو أننا في مكان ما يمكن أن يوصل للقرية .... فالغرض من هذا الطريق هو القرية ..... فتيات القرية ... وللدقة أعناق فتيات القرية ...... هذا مثير ..... فلنكمل .... والآن ... أنظروا ذلك المبنى الذي هناك ....



طبعا لا تعرفونه .... إنني أعرفه بالطبع ..... هل تظنون أن دراكيولا قد دفن بقلعته كما تحاول الأفلام الرخيصة أن تعرض ..... بالطبع لا .... هو قد دفن هنا .... في هذا المبنى الخاص ....... إننا يا سادة قد اقتربنا من قبر دراكيولا ...... فاستعدوا ... فلنقترب من الباب



والآن دعونا ندخل ونرى ما المثير في الأمر ...



لا تعليق ..... هذا يا سادة هو قبر دراكيولا .... مصاص الدماء ..... القاتل السفاح .... لا أصدق .... لو عرف أن قبره سيبدو بهذه الشاعرية ماكان فكر في امتصاص دماء أحد ...... هل ترون الجدار هناك ..



ترى مالذي بالداخل ...... هل دراكيولا بالداخل ؟ ..... وإذا كان بالداخل فمن بداخل هذا القبر الشاعري إذن ...... الحقيقة ياسادة أن القبر الشاعري كان دراكيولا مدفونا فيه ذات يوم ... ثم وبعد بضع سنوات نبش أحدهم قبره هذا .... فلم يجد جثته بالداخل .... وجد عظام كلب ميت ....... ربما تكون هذه شائعة .... وربما لا ..... ثم ظهر دراكيولا بعد ذلك كشبح مصاص دماء وقتله أحد الأبطال بالثوم والفضة والوتد إلى آخر هذا الهراء ... ثم أتى ووضعه هنا ..... لكن من أطفأ الأنوار ؟..........



ماهذا الهراء الذي تقولونه .... أنا لم أر شيئا .... لم أر أي ظل في أي مكان ..... إن المكان يستثير الهلاوس حقا .... ربما تريدون تخويفي .... محال ..... لست ممن يمكنكم تخويفه أبدا ... مهما حاولتم و ............ ما هذا الشيء ؟ ... ...
......

.......

........

.......






على ماذا تنظرون ..... فلهرب من هنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

.....
....
هيا ..... لقد وعدتكم أن أكون أول الهاربين ...... أسرعوا ..



ياإلهي ..... أنا أعرف هذا الأخ ..... صدقوني أعرفه ..... إنه رادو .... لا وقت للأسئلة السخيفة ..... ماذا ؟ هو وراءنا ...... فلنهرب ....



تبا .... لقد أغضبنا رادو .... اهربوا ... لنجعله يتبعنا إلى الضوء ..... إنه غبي ..... انظروا إنه يحترق



يبدو أن حظنا ليس سعيدا جدا ...



لقد أصبح كخرقة مطبخنا البالية لازال يمكنه الحركة..... واصلوا الهرب ..
حسنا ... لقد ابتعدنا كفاية .... بل لقد أصبحنا خارج القلعة كلها ....



تسألونني عن رادو .... حسنا .... إنه الإبن الأكبر لدراكيولا .... وإنه مازال حيا يرزق حتى الآن .... والقلعة له بحكم الوراثة بعد أن قتل إخوته الاثنين وأمه الشمطاء ....... لكننا أحرقناه ..... إن الغضب أعمى كما يقولون .... حسنا لقد نجونا ..... وأعتقد أنكم لن تذهبوا في جولة معي في أي مكان بعد اليوم ..... هذا حقكم ..

هدية لكل من كان معنا بالرحلة
والآن يا سادة أحب أن أعرفكم بنفسي ثانية ... أعرف أن هذا ممل لكنه ضروري لسبب ستعرفونه بعد قليل ... كان معكم المرشد دمعة تائب.. والذي لا يستطيع أن يخفي سعادته بأن هناك أحدا ما في هذا العالم خرج معه في رحلة ... لذلك سيقدم لكم المرشد زورك هدية .... هدية تعوضكم عن كل ما رأيتموه في هذه الرحلة المشؤومة ...
الهدية هي تذكرة لزيارة قلعة دراكيولا 3D ... ماذا يعني هذا ؟ .. يعني أن هذه الهدية ستتيح لكم زيارة أهم غرف ومعالم القلعة و النظر حولكم بتحريك الماوس بزاروية 360 درجة ... بعضكم لازال لم يفهم جيدا ما أتحدث عنه .. عموما .. ادخلوا على الرابط التالي ... ستجدون مجموعة من الصور على اليمين عبارة عن معالم القلعة.. اضغطوا على أي صورة تعجبكم للذهاب لزيارتها .. وعندها ستعرفون جيدا قدر الهدية التي أهداها لكم مرشدكم زورك .....

http://www.inpix.co.uk/draculas_castle.php

ملاحظة : سيطلب منكم المتصفح تحميل شيء ما يدعى ... وافقوا على التحميل ببساطة

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 5:08 am